أهمية وجود الأب و دوره خلال فترة الحمل

أهمية وجود الأب و دوره خلال فترة الحمل

أهمية وجود الأب و دوره خلال فترة الحمل

“أهمية وجود الأب و دوره خلال فترة الحمل”

أثبتت دراسة حديثة أن الأطفال الذين يولدون في غياب وجود الأب قد يموتوا في السنة الأولى من عمرهم بغض النظر عن عرق الأم أو وضعها الاجتماعي أو الاقتصادي.

و من المحتمل أيضا أن يكون هؤلاء الأطفال ذو أوزان قليلة عند الولادة؛ و المرأة التي تكون حاملا في غياب زوجها؛ فإنها و من المحتمل أن تواجه صعوبات و مضاعفات عند الولادة كأن تصاب بفقر في الدم؛ أو ارتفاع في ضغط الدم؛ أو تسمم الحمل؛ أو انفصال المشيمة.

و تقول أبحاث أن غياب الأب قد يزيد التوتر على الأم و يمكن أن يؤثر سلبيا على سلوكها أثناء فترة الحمل. فكلما زاد توتر الأم؛ كلما زادت الاحتمالية في أن تدخن أكثر خلال فترة الحمل و هذا قد يؤذي الجنين؛ و قد تكون الأم غير قادرة على حضور جلسات الرعاية في فترة الحمل و قبل الولادة لوحدها في غياب الزوج؛ لذلك فإن سلوكها السلبي قد يزداد خلال هذه الفترة بسبب الضغوطات.

فإذا كان الأب غائبا خلال فترة الحمل؛ فهذا سيزيد من الأعباء الاقتصادية على الأم، و سيقلل من الدعم المادي و المعنوي لها.

و بعض الدراسات تقول بأن نتائج الولادة قد تكون سلبية؛ و ذلك بسبب فقر الأم ماديا أو لأنها غير متعلمة. و لكن هذه الدراسة لم تنطبق على كل الأمهات؛ فقد وجدوا أن الأمهات المتعلمات و اللاتي لديهن اكتفاء مادي قد يعانين من مثل هذه النتائج السلبية.

و تؤكد الكثير من الدراسات أهمية وجود الأب بجانب زوجته و دعمه لها خلال فترة الحمل. و الزوجة بدورها ستقدر وجود زوجها في حياتها خلال فترة الحمل.

هذا و يمكن للأب أن يساعد زوجته خلال فترة الحمل من خلال عدة طرق منها:

1) التحضير المادي لقدوم المولود.

2) قراءة بعض الكتيبات عن الحمل و الولادة.

3) الحضور الدائم مع الزوجة حين تذهب للفحص الدوري خلال فترة الحمل.

ففيما يتعلق بالشؤون المادية؛ فهناك الكثير من الأشياء التي يمكن للأب شرائها قبل ولادة الجنين: كملابس للطفل؛ الكرسي الخاص بالطفل في السيارة؛ زجاجات الحليب؛ حفاضات الأطفال.. الخ.

و فيما يتعلق بالقراءة؛ فالأب يستطيع أن يحصل على المعلومات الخاصة بالحمل و الولادة من خلال مشاهدة القنوات الخاصة بذلك أو قراءة بعض الكتيبات التي تتعلق بذلك.

و أيضا حين يتكلم الأب مع طفله و هو في بطنها؛ فإن هذا مفيد للطفل نفسه. فالطفل و هو في بطن أمه يدرك صوتها و يدرك متى تبدأ بالكلام معه. فهو يتحرك بطريقة معينة حين يدرك الصوت. لذا فمن الطبيعي أن يكون تأثير صوت الأب على الطفل و هو في بطن أمه كتأثير صوت الأم عليه. أي له تأثير إيجابي.

رهام أبو عابد- بيبي كرموش

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com