إعداد الشقيق الأكبر لإستقبال المولود الجديد

إعداد الشقيق الأكبر لإستقبال المولود الجديد

إعداد الشقيق الأكبر لإستقبال المولود الجديد

“إعداد الشقيق الأكبر لإستقبال المولود الجديد”

إذا كان لديك طفل آخر – و خاصة إذا لم يتجاوز الثالثة من العمر- فيجب أن تستعدي للمنافسة و الغيرة الأخوية. توجد عدة طرق للمساعدة على إعداد الطفل الأكبر سناً لكي يتقبل المولود الجديد بأقل قدر من الغيرة.

– إشرحي ما يحدث: إشرحي لطفلك أثناء فترة الحمل ما يحدث بينما ينمو الجنين بداخلك.

– إقرأي: أحضري بعض الكتب المصورة و إقرأي لطفلك حكايات عن أهمية الأخ الكبير أو الأخت الكبرى.

– تمثيل دور الطبيب: دعي طفلك يضع أذنه أو يده على بطنك ليشعر بحركة الجنين. ممكن أيضاً أن تصطحبيه معك إلى عيادة الطبيب أو المستشفى لكي يسمع طفلك دقات القلب أو يرى الجنين عبر جهاز الموجات فوق الصوتية.

– تحدثي مع طفلك: تحدثي معه عن كيفية إستقبال المولود الجديد في العائلة، و عرفيه على دوره و مدى أهميته. أخبريه كم هو محظوظ المولود الجديد لأن له أخ أكبر أو أخت كبرى مثله أو مثلها.

و مع كل ما سبق، فعند مجيء المولود الجديد، فإن الغيرة الأخوية ستكون موجودة بنسبة تختلف من طفل لآخر. لذلك بمجرد قدوم الرضيع عليك بإشراك الطفل الأكبر قدر الإمكان في رعاية الرضيع لمنع أو السيطرة على الغيرة الأخوية، فكلما شعر طفلك بأهمية الدور الذي يلعبه، زاد تكيفه بسهولة مع الأمر. إليك بعض النصائح لمنع الغيرة الأخوية (أو الحد منها على الأقل):

– إمدحي الطفل الأكبر: بينما ترضعين أو تغيرين حفاضة الرضيع، تحدثي مع طفلك الأكبر سناً (بحيث يسمع ذلك) و إشرحي له روعة أن يكون “الأخ الأكبر”.

– دعي طفلك الأكبر سناً يساعدك: علمي طفلك كيفية رعاية الرضيع – تحت إشرافك الدقيق بالطبع- و إمدحيه على مساعدته لك و إمتدحي كل الاشياء الجيدة التي يفعلها لطفلك الرضيع. و لا تبالغي في رد الفعل تجاه هفواته.

– قدمي لطفلك الأكبر بعض المزايا الخاصة: إجعلي زوجك أو إحدى قريباتك يراعي الرضيع، بينما تقضين مع طفلك الأكبر بعض الوقت بمفردكما. إذهبا في نزهة خلوية، أو إلى الحديقة، أو السينما أو إلعبا معاً أو إفعلي أي شيء يحبه طفلك.

– إجعلي طفلك الأكبر يؤدي مهام “الطفل الكبير”: إجعليه يشترك في أنشطة الأطفال الكبار لكي يشعر بمدى روعة أن يكون كبيراً. إن تعلم المهارات الجديدة سيساعده على الشعور بالثقة بالنفس و بالقدرات التي يتمتع بها.

– كوني صادقة: لا تعدي طفلك بأن الحياة سوف تظل كما هي عند وصول المولود الجديد. فذلك لن يحدث مهما حاولت.

– شجعي زائريك على الإهتمام بطفلك الأكبر قدر إهتمامهم بالرضيع: فإذا أحضر أحدهم هدية للمولود الجديد فأطلبي منه إحضار هدية لطفلك الكبير أيضاً (ممكن أن تشتري أنت الهدايا و تعطيها لطفلك إذا كان هناك ما يسبب الإحراج من طلب إحضار هدية له). فبالنهاية، الطفل سيهتم بالهدية أكثر من إهتمامه بالرضيع و إهتمام الناس به.

– لا تقلقي إذا نزع طفلك الكبير إلى العودة للتصرفات الطفولية: إن الأخوة في سن ما قبل المدرسة قد يعبرون عن حاجتهم إلى الإهتمام عن طريق التصرف بمثل سلوك الرضيع. لكي تتغلبي على ذلك إمنحيهم الإهتمام الذي يحتاجون إليه، و إمدحيهم عندما يتصرفون كالكبار.

– ضعي حدوداً صارمة على السلوك العدواني: تأكدي من أن طفلك يتفهم ما هو ملائم و ما هو غير ملائم بشأن تصرفه مع الرضيع.

– دعي طفلك الأكبر يعبر عن مشاعره: حتى إذا كانت مشاعره سلبية فهي صحية، و التحدث عنها يساعده على التعامل معها. تجنبي القول بأن تلك المشاعر ليس لها وجود. تعاطفي معه و أعلميه أنك شعرت مثله حين قدوم أخيك أو أختك الصغرى.

سلمى الأشهب – بيبي كرموش

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com