الخوف عند الأطفال

الخوف عند الأطفال

الخوف عند الأطفال

“الخوف عند الأطفال”

إن الخوف عند الأطفال هو حالة انفعالية قد يشعر بها الطفل عند وجود خطر، أو عند توقع حدوث خطر، أو عند حدوث موقف معين.

و قد يقسم الأطفال من حيث الخوف إلى ثلاثة أنواع من الأطفال و هم:

1) أطفال يخافون خوفا عاديا: و هذا الخوف هو شعور طبيعي؛ يشعر به الطفل كما يشعر به الإنسان البالغ؛ كالخوف من وجود حيوان مفترس، أو بسبب سماع صوت مرعب بشكل مفاجئ.

2) أطفال يخافون خوفا مرضيا: و هو خوف مفرط و مبالغ فيه و شبه دائم؛ و في هذه الحالة قد لا يكون هناك داع من الخوف أساسا؛ فقد يكون الخوف هنا وهميا.

3) أطفال لا يخافون: و قد يرجع ذلك إلى قلة الإدراك لدى بعض الأطفال؛ مثل الصغير الذي لا يدرك ما حوله؛ أو مثل الأطفال ضعاف العقول؛ فكلاهما قد يمسك الأفعى مثلا جهلا أو سهوا أو بسبب عدم الانتباه.

أنواع الخوف عند الأطفال:

1) الخوف التلقائي: كالخوف من الأصوات المرتفعة جدا، و الخوف من الزلازل، أو الخوف من فقدان التوازن و الحركة المفاجئة.

2) الخوف الحقيقي الذي يتم اكتسابه من مواقف معينة: حيث يكون الخوف هنا من أشياء حقيقية و ملموسة؛ كالخوف من حيوانات مفترسة، و الخوف من بعض الحشرات الضارة، و الخوف من البرق و الرعد و الزلازل و البراكين.

3) الخوف الوهمي: حيث يكون الخوف هنا من أشياء غير حقيقية؛ كالخوف من أناس معينة، أو الخوف من بعض الحيوانات الأليفة، أو الخوف من رؤية نهر جار.

4) الخوف الحسي: و هو الخوف من أشياء ملموسة و محسوسة: كالخوف من الشلالات، و من بعض الحيوانات.

5) الخوف غير الحسي: و هو الخوف الذي لا يستطيع الطفل أن يدرك ماهيته أو حقيقته؛ كالخوف من الجن أو العفاريت أو الوحوش.. الخ.

6) الفوبيا: و هو أشد أنواع الخوف؛ و للفوبيا عدة صور: كالخوف من المجهول، و الخوف من الفشل، و الخوف من الموت المرتبط بالتهديد.. الخ.

أسباب الخوف عند الأطفال:

1) قد يكون بسبب خوف أحد الوالدين؛ حيث قد تنتقل حالة الخوف هذه من الوالدين إلى طفلهم بكل سهولة.

2) قد يقم بعض الوالدين بتخويف الطفل؛ من باب التسلية أو الضحك؛ مما يسبب الذعر للطفل، و يؤثر على شخصيته و سلوكه.

3) قد يحدث الخوف بسبب ضعف جسم الطفل الذي يشعر بالخوف؛ حيث يؤدي الضعف الجسدي العام إلى ضعف في المقاومة و الشعور بالعجز.

4) قد يحدث الخوف لديه بسبب مشاهدة مناظر عنيفة أو مرعبة، أو استماعه إلى قصص مخيفة.

5) قد يكون بسبب تهديد أبويه له و تخويفه باستمرار؛ خاصة في حال غضب أحد الوالدين.

6) قد يحدث الخوف عند الأطفال بسبب البيئة المحيطة المليئة بالمشاجرات و الخلافات.

7) المبالغة في خوف الوالدين على أولادهم؛ فهذا قد يسبب للطفل شعورا بالخوف و بالارتباك إذا قام بأي فعل كبير كان أم صغير؛ كإن وقع على الأرض مثلا أو إذا جرح جرحا صغيرا.

8) قد يحدث حين يفقد الطفل الحب و الرعاية من أحد والديه.

من علامات الخوف عند الأطفال:

1) في السنة الأولى: الفزع؛ الصراخ.

2) بعد السنة الثانية: صياح؛ هروب؛ رعشة؛ كلام متقطع؛ عرق؛ تبول لا إرادي.

الوقاية و العلاج:

1) على الآباء أن يكونوا مستقرين في تصرفاتهم.

2) عدم مناقشة سلوك الطفل على مسمع منه و عدم توبيخه.

3) العلاج الجماعي: بتشجيعه على الاختلاط بالأطفال و الاندماج معهم.

4) العلاج النفسي: بالكشف عن مخاوفه و دوافعه المكبوتة و العمل على علاجها.

5) تطبيق قاعدة الاشتراط تطبيقا عسكريا: أي العمل على إزالة خوف الطفل بربط ما يخيفه بانفعال سرور.

رهام أبو عابد- بيبي كرموش

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com