الربو عند الأطفال

الربو عند الأطفال

الربو عند الأطفال

“الربو عند الأطفال”

إن الربو هو عبارة عن تحسس في القصبات لدى الأطفال؛ من خلالها يصاب الطفل بالتهيج و التضيق في القصبات الهوائية يرافقه التهاب يسبب للطفل الشعور بضيق النفس و السعال و زيادة في الإفرازات السعالية. و قد يؤدي ذلك أيضا إلى حدوث نوبات تؤدي إلى الاستيقاظ من النوم ليلا. و الربو يصيب واحد من كل عشرة أطفال مصابين بالربو. و ثبت أن الربو يصيب حوالي 10 % من الأطفال بشكل عام. يحدث الربو عند الأطفال حين يكون لديهم جهاز المناعة ضعيف؛ بحيث يكون لديهم قابلية للإصابة بالالتهاب و الزيادة في الإفرازات القصبية؛ و قد يكون هذا الضعف في المناعة وراثيا. و قد يكون الربو خفيفا أو متوسطا أو شديدا. و من العوامل التي قد تعمل على تحفيز حالات الربو هي كالتالي: 1) معاناة الطفل من الرشح؛ فالأطفال يعانون من السعال و الذبحة الصدرية بعد حالة الرشح؛ و ضعي في اعتبارك كأم أن طفلك قد يصاب بخمس حالات من الرشح على الأقل في فصل الشتاء. 2) تعرض الطفل للغبار سواء الغبار الناتج عن تنظيف المنزل أو الغبار الملوث من البيئة المحيطة. 3) تعرض الطفل لدخان السجائر. 4) ملامسة الطفل لبعض الحيوانات المنزلية و التي قد تكون أليفة: كالقطط و الكلاب و الطيور. 5) تعرض الطفل للهواء البارد. 6) تعرض الطفل للهواء الملوث. 7) تحسس الطفل من غبار الطلع و العفن الموجود على الأخشاب القديمة. 8) تعرض الطفل للأتربة. 9) ملامسة الحشرات. 10) العوامل النفسية مثل: الإفراط في الضحك أو الحزن أو البكاء. 11) التحسس من بعض الأدوية. 12) التغيرات السريعة في درجات الحرارة. علاج الربو: أفضل علاج لمرض الربو عند الأطفال هو الوقاية منه قبل حدوثه؛ حيث لا يوجد علاج شاف منه. و إذا قمت بمراجعة الطبيب؛ فقومي بإعطاء طفلك الأدوية الموصوفة بانتظام؛ حيث ثبت أن 80 % من الأطفال تزول عنهم أعراض الربو بشكل تلقائي بعد مرور أشهر أو سنين على الإصابة به. و قد تكون أدوية الربو عبارة عن شراب أو أقراص أو حقن أو بخاخ. و يشمل علاج الربو قسمين: 1) العلاج الأساسي: و هو عبارة عن موسعات القصبات الهوائية التي تعمل بدورها على إرخاء القصبات الهوائية و تحسين التنفس. 2) العلاج الوقائي: و الذي يقلل من تهيج القصبات الهوائية و من حساسيتها. للوقاية من مرض الربو عند الأطفال: 1) تجنب تعريض الطفل للأماكن التي يوجد فيها دخان أو مدخنون أو أتربة أو غبار أو هواء. 2) تجنب تعريض الطفل الحساس للزيوت و العطور و البخور. 3) تجنب إثارة المشاعر الزائدة عند طفلك: كشدة البكاء أو الضحك. 4) تناول العلاج الوقائي بدقة و بانتظام حسب إرشادات الطبيب. رهام أبو عابد- بيبي كرموش

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com