غذاء الأم المرضع: تأثيره على الأم و الرضيع

غذاء الأم المرضع: تأثيره على الأم و الرضيع

غذاء الأم المرضع: تأثيره على الأم و الرضيع

 يشكل موضوع الغذاء أحد التحديات و الصعوبات التي تواجه الأم المرضعة؛ و خصوصاً خلال أول 4-6 أشهر عندما يكون اعتماد الرضيع على حليب الأم بشكل كامل. فمن ناحية الأم تريد أن تأكل غذاء صحياً يعوض ما فقدته خلال أشهر الحمل، و من ناحية أخرى هي تسعى لانقاص وزنها الذي اكتسبته خلال أشهر الحمل (أو على الأقل أن لا يزيد وزنها)، و الأهم أن ما تأكله يدخل مباشرة في تركيبة حليبها مما يؤثر عل الطفل الرضيع

غذاء الأم المرضع الصحي:

نعلم أن الطفل يبني جسمه خلال أشهر الحمل بالتغذية المباشرة من جسم الأم، ما قد يؤثر على جسم الأم إذا لم تكن تعتني جيداً بتغذيتها خلال الحمل؛ فبعض الحوامل يعتقدن أنه ما دام وزنهن سيزيد لا محالة خلال الحمل؛ فلا مانع من تناول ما يشتهينه حتى لو لم يكن ذو فائدة ما قد يؤدي إلى زيادة وزن أكثر من المفترض، و إلى تناول غذاء غير صحي أو قليل الفائدة و اكتساب عادات غذائية سيئة. ليس هذا فقط؛ و لكن غذاء الأم أيضاً خلال فترة الرضاعة يؤثر بشكل أساسي على صحة طفلها الرضيع (و خصوصاً ما يتعلق بالحديد)

بعض الأملاح الأساسية التي تفقدها الأم خلال الحمل و التي يجب إعطائها أهمية خاصة هي: الكالسيوم و الحديد و الزنك؛ طبعاً هناك أيضاً العديد من الفيتامينات و الأملاح التي تحتاجها الأم المرضع مثل: فيتامينات (أ، هـ، د، مجموعة (ب)، ج)، لذلك فقد يكون تناول فيتامينات مكملة Multivitamins من نوعية جيدة فكرة جيدة؛ و لكنها لا تغني طبعاً عن التغذية الجيدة

تحتاج الأم المرضعة إلى الحديد بشكل خاص لأن حليب الأم يفتقر إلى الحديد، و بالتالي فإن الطفل الرضيع بعد شهره الثالث يبدأ مخزون الحديد لديه بالنفاذ (المخزون الذي اكتسبه من الأم خلال أشهر الحمل)، لذلك يجب أن يحتوي غذاء الأم على الكمية المناسبة من الحديد لتعويض ذلك النقص. أفضل مصادر غذائية للحديد هي: اللحوم و الدجاج، البيض، البقوليات، الخضراوات الخضراء (مثل السبانخ و البروكلي و البازيلاء)، و الفواكه المجففة و التمر

الكالسيوم مهم لصحة العظام لدى الأم و الطفل على حد سواء و هو مهم لتقوية العظام لنمو الطفل. الحليب و منتجات الألبان من أهم مصادر الكالسيوم بالإضافة لمنتجات الصويا (حليب الصويا و التوفو) و الخضراوات الخضراء

الزنك لا يقل أهمية عن سابقيه، و لا بد أنك لاحظت أنه خلال فترة الرضاعة يزداد تساقط الشعر أو تزداد مشاكل البشرة؛ هذا كله بسبب نقص الزنك. الزنك مهم لنظام المناعة لديك و لدى الطفل (حيث أن جسم الإنسان لا يصنع الزنك و إنما يأخذه من الأكل). من أهم مصادر الزنك:اللحوم، الفواكه، بذور اليقطين، الأسماك

يجب على الأم المرضع مراعاة التنويع في الغذاء الصحي و عدم الإكثار من الأكل؛ فحاجة طفلك اليومية لا تتجاوز ال (500) سعر حراري، و هذه فرصة لك لتخفيف وزنك أيضاً

غذاء الأم المرضع و علاقته بطفلك:

ذكرنا أعلاه أن كل ما تتناولينه يؤثر على صحة طفلك، بقي أن نقول أن هناك بعض الأطعمة التي تأكلينها تؤثر مباشرة على طفلك؛ فمثلاً تناول الثوم أو البصل قد يجعل رائحة الحليب منفرة ما قد يبعد طفلك عن الرضاعة، أو أن تأكلي بعض الأطعمة التي تسبب انتفاخات أو امساك مثل البقوليات و الملفوف و الزهرة…الخ. الحقيقة أنه لا توجد حقائق علمية حول هذا الموضوع، و لكن نصيحتنا لك هي أن تجربي مفعول هذه الأشياء على طفلك حتى تعرفي ما يضايقه؛ فأجسمامنا تختلف عن بعض و كذلك تأثير المأكولات علينا يختلف من شخص لآخر

اتباع النصائح التالية ستجعل صحتك و صحة طفلك في أحسن حال:

1- لا تنسي شرب الماء (من 6-8 أكواب يومياً)؛ شرب الماء لن يدر المزيد من الحليب، لكن قلة شرب الماء ستعرضك للجفاف و ستعطل من فاعلية عمل جسمك

2- تناول الحليب و منتجات الألبان بشكل يومي/ بمعدل كوبي حليب

3- تناول مصدر من البروتينات بشكل يومي مثل: اللحوم و الدجاج، بيض، بقوليات، خضراوات خضراء

4- تناول من 4-5 قطع خضار بشكل يومي

5- تناول 2-3 قطع فواكه بشكل يومي

6- تناول من 4-5 حصص من الحبوب الكاملة بشكل يومي، مثل: خبز القمح الأسمر، الأرز البني، الشوفان

7- تناول الأسماك على الأقل مرة واحدة أسبوعياً

8- تناول من (5-10) جوز و لوز يومياً

9- الابتعاد (او التخفيف) من المنبهات مثل القهوة و الشاي

10- الابتعاد عن المأكولات التي قد تسبب الإمساك أو المغص لدى الطفل، مثل: الملفوف، الزهرة، عصير البرتقال، الشوكولاته، أو أي شيء تتضايقين أنت شخصياً منه

غذاء الأم المرضع

“غذاء الأم المرضع”

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com