فقد السمع عند الولادة

فقد السمع عند الولادة

فقد السمع عند الولادة

“فقد السمع عند الولادة”

من المهم الكشف المبكر لمعرفة إذا ما كان طفلك يعاني من فقد السمع الخلقي و المبكر عند الولادة. فالكشف المبكر يساعد على تدخل العلاج المبكر.

أنواع فقد السمع الخلقي عند الولادة:

1) بحسب درجته يصنف إلى: شديد و خفيف.

2) بحسب جهة الإصابة يصنف إلى: أيمن أو أيسر أو ثنائي الجانب.

3) بحسب الجزء المصاب من جهاز السمع يصنف إلى: سمع توصيلي أو سمع حسي.

4) بحسب العمر يصنف إلى: غياب سمع خلقي أو مكتسب بعد الولادة بفترة.

أسباب فقد السمع عند الولادة:

1) قد يكون بسبب تناول الأم لبعض الأدوية أثناء الحمل؛ و التي قد تؤثر سلبا على سمع الطفل.

2) قد يكون بسبب تعرض الطفل خلال الولادة للاختناق و نقص في الأكسجين.

3) قد يكون لأسباب وراثية: بسبب إصابة بعض الأقارب بالصمم مثلا.

4) قد يكون بسبب إصابة الأم ببعض الأمراض خلال الحمل التي قد تؤثر سلبا على سمع الطفل.

5) بعض الحالات قد لا يعرف لها سبب.

أعراض فقدان السمع عند الولادة:

1) قد يكون هناك تشوه في الأذن الخارجية.

2) قد يكون هناك نقص شديد في الوزن.

3) قد لا يستمع الطفل لأي ضجيج يومي من حوله و يصبح هادئا أكثر من اللازم.

4) قد يصدر الطفل الكثير من الضجيج بشكل عدواني.

5) قد يعاني من التهاب السحايا الجرثومي.

6) قد يعاني من يرقان (صفار) شديد بعد الولادة.

علاج فقد السمع المبكر:

هو زرع جهاز الحلزون: و هو عبارة عن زرع جهاز دقيق خلف أذن الطفل تحت الجلد يقوم بالتقاط ذبذبات الأصوات و نقلها بسلك معدني دقيق إلى الأذن الداخلية؛ و هذا لا يعيد السمع لكن يسمح للطفل بسماع بعض الضجيج. لكن على الآباء أن يقوموا باستشارة طبيب مختص قبل الإقدام على مثل هذه الخطوة.

رهام أبو عابد-بيبي كرموش

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com