متى يمكنك أن تطعمي طفلك البيض و صفاره لتتجنبي إصابته بالحساسية؟

متى يمكنك أن تطعمي طفلك البيض و صفاره لتتجنبي إصابته بالحساسية؟

 البيض و صفاره لتتجنبي إصابته بالحساسية

” البيض و صفاره لتتجنبي إصابته بالحساسية”

إن البيض هو على قائمة الأطعمة التي كان ينصح الأطباء بتجنب إطعامها للطفل في سن معينة. لكن ثبت أن ما يصيب الطفل بالحساسية هو البياض و ليس الصفار. و على كل حال فإن بياض البيض يحتوي على أربعة أنواع من البروتينات و التي قد تكون تسبب حساسية عادية أو حساسية شديدة. بعض الأطباء يقولون أن بياض البيض و البيض ككل لا يجب أن يتم تقديمه للطفل قبل السنة الأولى لكن كل هذه النصائح و النظريات تتغير و هي قابلة للأخذ و الرد.

بعض الدراسات في 2008 أشارات إلى أن عدم إعطاء البيض لطفلك قد لا يمنع حدوث بعض الأمراض و الحساسية مثل الأكزيما. الكثير يقترحون أنه يمكن إطعام الطفل البيض منذ نعومة أظفاره (إذا لم يكن لديه تاريخ في الحساسية اتجاه الأطعمة بشكل عام و في الحساسية اتجاه البيض بشكل خاص).

و بالرغم من أنه يقال أن الأطعمة الصلبة لا يجب أن تقدم للطفل إذا كان عمره بين 4 إلى 6 أشهر؛ إلا أنه لا يوجد دليل حالي و ملموس بأن تأجيل تقديم مثل هذا الطعام لهم خلال هذه الفترة قد يحميهم من إصابتهم ببعض الحساسية و الأمراض. و هذا قد يتضمن بعض الأطعمة التي تصيب الطفل بحساسية كبيرة كالسمك و البيض و الأطعمة التي تحتوي على فول سوداني.

و بعض الأطباء يقولون للأم أنه: إذا أرضعت طفلك لمدة 4 أشهر و إذا لم يكن طفلك يعاني من خطر الإصابة بالحساسية؛ فيمكن أن تقدمي له أي نوع من أنواع الأطعمة بين عمر 6 إلى 8 أشهر.

و تقول دراسة في 2010 أن الأطفال الذين يقدم لهم البيض بعد عمر 12 شهرا فمن المحتمل أن يصابوا بالحساسية بخمسة أضعاف مقارنة بأولئك الذين يقدم لهم البيض بين عمر 4 إلى 6 أشهر؛ و يعتمد ذلك على الكيفية التي يطبخ بها البيض.

ما هي حساسية البيض؟!

تحدث حساسية البيض حين يستقبل جسم طفلك بروتين البيض و كأنه عنصر مهاجم. يستجيب الجسم لذلك بإطلاق مضادات مناعية تسمى (إمونوجلوبين). و مثل هذه المضادات تحفز الجسم على إطلاق مواد كيميائية تسمى (الهيستامينز). حين يتم إطلاق الهيستامينز؛ يستجيب الجسم بإنتاج أعراض كسيلان الأنف، حكة في العين؛ حكة في الجلد.

إذا كنت تعتقدين أن طفلك يعاني من حساسية البيض؛ فابدأي معه باتباع حمية خاصة بالحساسية:

هناك أربع بروتينات موجودة في البيض و التي قد تسبب الحساسية:

Ovomucoid

Ovalbumin

ovotransfferin

lysozyme

النوع الثاني من البروتينات هو أكثر بروتين يسبب الحساسية؛ و هو يشكل 50 % من بياض البيض.

صفار البيض يحتوي على بروتينات لكن هذه البروتينات نادرا ما تسبب الحساسية؛ و هذه البروتينات هي:

apovitellenins I

apovitellenins VI

phosvitin

متى تطعمي طفلك صفار البيض؟

حساسية طفلك من صفار البيض قد تكون نادرة و الكثير من المصادر الطبية تنصح بإطعام الأطفال صفار البيض كبداية مع طفلك. إذا كان لأسرتك تاريخ مع حساسية البيض؛ فمن الأفضل أن تنتظري حتى يصبح عمر طفلك 12 شهر أو بعد ذلك؛ لتبدأي بتقديم صفار البيض له. هناك عدة طرق لتحضير صفار البيض بشكل منفصل حتى لا يأكل طفلك البياض.

هل يمكن لطفلك تناول المنتجات المخبوزة التي تحتوي على بيض؟!

الكثير من الأطباء قد يقولون بأن استخدام كل البيضة في المنتجات المخبوزة (للأطفال الذين ليس لديهم حساسية)؛ هو شيء لا بأس به للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8- 9 أشهر.

إذا وجدت بأن طفلك لا يتقبل الوصفات التي وجد فيها بيض؛ فحاولي أن تبحثي عن بديل للبيض.

و من هذه البدائل:

1) ملعقتين من المياه الغازية، و ملعقتين من طحين الخبز.

2) ملعقة من باودر الخبز، و ملعقة من الماء، و ملعقة من الخل.

3) حللي ملعقة من الخميرة في ربع فنجان ماء دافئ.

4) ملعقة من دقيق الحبوب، و ملعقة من الزيت.

5) ملعقة من نشا الذورة مخلوطة ب 3 ملاعق من الماء.

رهام أبو عابد- بيبي كرموش

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com