هل طفلك مستعد لتناول الأطعمة الصلبة؟

هل طفلك مستعد لتناول الأطعمة الصلبة؟

هل طفلك مستعد لتناول الأطعمة الصلبة؟

“هل طفلك مستعد لتناول الأطعمة الصلبة؟”

كأم قد تصلين إلى مرحلة تتسائلين فيها: هل طفلي جاهز لتناول بعض الأطعمة الصلبة أم لا؟! هذه بعض النصائح التي قد تساعدك على تحديد إذا ما كان طفلك جاهز للانتقال إلى الخطوة الثانية ( و هي تناول الأطعمة الصلبة) أم لا.

حين تشعرين بقلق كأم حول الطعام الذي يجب أن يتناوله طفلك؛ فقد تبدأين بإطعام طفلك السيريلاك و بعض الحبوب حين يتراوح عمره بين 6 أسابيع و 12 أسبوع. بهذه الطريقة فإنك بذلك تحاولين إرضاء نفسك و إقناع نفسك بأن ما تفعلينه هو الشيء الصحيح؛ و ليس الحفاظ على صحة طفلك. فحين تبدأين بإطعام طفلك مثل هذه الحبوب في وقت مبكر؛ فإنك بذلك تساعديه على النوم باكرا حين يحل الليل و هذا قد يبدو شيئا جيدا في الظاهر. لكن في الحقيقة فإن هذا ليس فكرة جيدة؛ ففي هذه المرحلة لا تكون معدة طفلك جاهزة كفاية لهضم الأطعمة الصلبة أو الحبوب السائلة الخفيفة. و إذا أجبرت طفلك على تناول مثل هذه الأطعمة؛ فإنك ستسببين له آلام في المعدة أو اضطرابات فيها. لذا فإذا نصحتك إحداهن بإطعام طفلك مثل هذه الأطعمة؛ ابتسمي لها و تجاهلي ما قالته؛ على الأقل في هذه المرحلة. مثل هذه النصيحة؛ كان يتم اتباعها في الثلاثين سنة الأخيرة من قبل الأمهات و أطباء الأطفال.

في هذه الأيام؛ ينصح معظم أطباء الأطفال أن تنتظري حتى يصبح عمر طفلك خمسة أو ستة أشهر ليكون قادرا على البدء بتناول الأطعمة الصلبة. إضافة إلى استخدام عمر طفلك كمعيار لتحديد ذلك؛ فيوجد هناك بعض العلامات التي يمكن أن تساعدك في تحديد إذا ما كان طفلك بالفعل جاهزا لتناول الأطعمة الصلبة أم لا. إذا انتظرت حتى تري مثل هذه العلامات؛ فإنه من المحتمل أن تنجحي في تحديد ذلك أفضل من اختيارك أي يوم عشوائي للبدء بإطعامه مثل هذه الأطعمة.

و من هذه العلامات هو أن تسألي نفسك أولا: هل طفلك مهتم بما ستعدينه لوجبة العشاء؟! فقد يقوم طفلك البالغ من العمر أربعة أشهر و نصف بأخذ طبق الطعام منك و أنت تتناولين الطعام. فحين يصبح طفلك مهتما بذلك؛ ابدأي بإطعامه الأطعمة الصلبة قبل أن يصبح عمره خمسة أشهر.

و من العلامات الأخرى التي قد تساعدك؛ هو أن يكون طفلك قادرا على الجلوس باعتدال و بتوازن مع قليل من المساعدة منك. فمن السهل أن تبدأي بإطعام طفلك الأطعمة الصلبة حين يكون قادرا على دعم نفسه بنفسه. و من المحتمل في هذه المرحلة أن تقومي بمساعدة طفلك على الجلوس باستخدام الوسائد لتقومي بتعديل جلسته. و هناك بعض المقاعد الخاصة التي قد تساعد طفلك على تناول مثل هذه الأطعمة في هذه المرحلة أفضل من المقاعد العادية.

إذا كنت تعتقدين بأن طفلك جاهز نفسيا و جسديا لتناول الأطعمة الصلبة؛ ابدأي بالتعرف أكثر على أكثر الأطعمة صحة و إفادة لطفلك. يمكنك أن تقومي بقراءة بعض المقالات السابقة التي قام بنشرها موقعنا (بيبي كرموش) فيما يتعلق بأفضل الأطعمة الصلبة التي يجب أن يتناولها طفلك.

رهام أبو عابد- بيبي كرموش

Be Sociable, Share!

Leave a reply

http://www.babykarmoush.com