Category Archives: استشر الطبيب

أعراض إصابة طفلك بارتجاج في المخ

أعراض إصابة طفلك بارتجاج في المخ

أعراض إصابة طفلك بارتجاج في المخ

“أعراض إصابة طفلك بارتجاج في المخ

قد يقع طفلك البالغ من العمر ثلاث سنوات على الأرض و هو يلعب أو يركض مع أقرانه؛ و قد تضرب رأسه بالأرض أو بحافة شيء ما. و عندها قد يبدأ طفلك بالبكاء و قد يفقد الوعي في بعض الأحيان. و قد يتعرض طفلك لمثل هذا النوع من الضربات أو الكدمات أكثر من مرة في اليوم أثناء أوقات لعبه. و منطقة الرأس- كما هو معروف- هي منطقة حساسة و من المهم عدم السكوت على أي صدمة قد تصيبها؛ فقد يصاب طفلك بارتجاج في المخ و أنت لا تعلمي بذلك.

لذا هل هناك علامات أو أعراض لإصابة طفلك بارتجاج في المخ؟!

حين يكون طفلك صغيرا جدا؛ قد يكون من الصعب إدراك مثل هذه العلامات؛ و بناء على أقوال بعض المختصين فإن هذه العلامات قد تتخلص كالآتي:

1) شعور طفلك بالخمول و الكسل.

2) شعور طفلك بالعصبية المفاجئة.

3) التغير في أنماط طعامه و نومه.

4) قلة اهتمامه بالألعاب.

5) فقدان التوازن.

إن الشعور بالعصبية المفاجئة أو التغير في أنماط نوم طفلك قد تكون شيئا عاديا؛ و قد لا يكون لها أي علاقة بارتجاج المخ؛ لكن إذا أصابت مثل هذه الأعراض طفلك بعد صدمة على الرأس؛ فقومي بالاتصال بالطبيب على الفور.

حين يصبح طفلك أكبر بقليل؛ فإن محاولة اكتشاف إذا ما كان طفلك مصاب بارتجاج المخ أم لا قد يصبح شيئا أصعب. فقد تكون هذه العلامات مخفية، و قد تظهر الأعراض بشكل مباشر، و قد تستمر لمدة أيام أو أسابيع. و في هذه الحالة؛ إذا وقع طفلك على رأسه أو أصيب بكدمة في رأسه فالأعراض تكون كالآتي:

1) شعور طفلك بالاضطراب.

2) عدم تذكر طفلك لما حصل.

3) شكوة طفلك من الصداع المستمر، و الدوار المستمر، و طنين مستمر في الأذن.

4) التقيء أو الإحساس بالغثيان.

5) صعوبة إخراج بعض الحروف؛ خاصة إدغام الحروف.

و يوجد هناك بعض الأعراض الأخرى التي تدل على إصابة طفلك بارتجاج المخ و هي: التحسس من الضوء؛ التقلب في المزاج؛ اضطرابات في النوم؛ و هذه الأعراض قد تحدث بعد فترة طويلة من الإصابة بارتجاج المخ.

إن ارتجاج المخ هو عبارة عن صدمة تصيب الدماغ و التي تنبه طريقة عمل وظائف الدماغ. و هذه التأثيرات تكون في العادة مؤقتة لكن قد تسبب مشاكل مثل: الصداع؛ قلة التركيز؛ تشتت الذاكرة؛ و فقدان التوازن.

و بالرغم من أن المعتاد أن ارتجاج المخ يحدث عندما يصيب المخ أي رجة؛ فقد يحدث أيضا حين يتعرض الجسم و الرأس في المنطقة العلوية إلى هزة شديدة. معظم هذه الإصابات قد تسبب فقدان في الوعي؛ لكن ارتجاج المخ لا يؤدي إلى فقدان الوعي في العادة؛ لذلك فإن بعض الأطفال قد يصابون بارتجاج في المخ لكن لا يدرك آبائهم هذه المشكلة. لذلك قومي بالاتصال بالطبيب في حال أصيب طفلك بهذه الأعراض.

رهام أبو عابد- بيبي كرموش

حصبة الأطفال

حصبة الأطفال

حصبة الأطفال

الحصبة هي مرض فيروسي معدي ينتقل بين الأطفال؛ و قد تحدث مثل هذه العدوى عن طريق انتشار الرذاذ المتناثر من فم الطفل المريض و أنفه. *** أعراض الحصبة و مضاعفاتها: 1) ظهور بقع بيضاء صغيرة داخل فم الطفل (بقع كوبلك). 2) ارتفاع شديد في درجة الحرارة. 3) زكام و رشح شديدين. 4) احمرار العينين. 5) ظهور طفح جلدي أحمر اللون خلف الأذنين و الجبهة ثم ينتشر ليغطي كل أجزاء الجسم. 6) الإصابة بسعال جاف. 7) قد يصاب الطفل بنزلات معوية و شعبية. 8) قد يصاب الطفل بالتهابات رئوية. 9) قد يصاب الطفل بالتهابات في المخ-الدماغ؛ و هذا الالتهاب هو التهاب نادر الحدوث عند الإصابة بهذه العدوى. 10) قد يصاب الطفل بالتهاب الأذن الوسطى. 11) قد يصاب الطفل بالتهاب القصبات الهوائية. *** كيف تنتقل عدوى الحصبة بين الأطفال؟! تنتقل العدوى بين الطفل المصاب و الأطفال الآخرين عن طريق التلامس المباشر، و السعال، و العطس، و الرذاذ المتناثر من الفم أو الأنف. *** كيف يمكن أن تقي طفلك من الإصابة بعدوى الحصبة؟! 1) تزويد الطفل باللقاح أو بالمطعوم الذي يقي من عدوى الحصبة؛ و يكون ذلك في السنة الأولى من عمره؛ مع إعطائه جرعة منشطة حين يصبح بين عمر 4 و 6 سنوات، أو عند دخوله المدرسة. 2) يجب أن تمنعي طفلك المريض أو المصاب بالعدوى من الذهاب إلى المدرسة لمدة أربعة أيام على الأقل بعد ظهور الطفح. 3) حماية المخالطين للطفل المصاب بعدوى الحصبة من خلال تطعيمه بلقاح الحصبة على أن يعطى للطفل خلال 72 ساعة من التعرض للعدوى. 4) التوجه للطبيب بأقصى سرعة ممكنة في حال حدوث ارتفاع في درجة حرارة الطفل المصاب. *** كيف يمكنك علاج الحصبة في حال إصابة طفلك بالعدوى؟! 1) إعطاء الطفل المصاب اللقاح المضاد لفيروس الحصبة؛ و يتم ذلك غالبا في نهاية السنة الأولى من عمر الطفل. 2) عمل كمادات ماء بارد لتخفيض حرارة طفلك المصاب؛ إذا ارتفعت درجة حرارته. 3) إعطاء طفلك المصاب بعدوى الحصبة مخفضات لدرجات الحرارة المرتفعة. 4) حاولي أن تضعي طفلك و تجلسيه في أماكن أو غرف ذات إضائة هادئة و خفيفة لتخفيف آثار الالتهاب الذي تصاب به عينيه. رهام أبو عابد- بيبي كرموش

انسداد الأنف عند الأطفال

انسداد الأنف عند الأطفال

انسداد الأنف عند الأطفال

“انسداد الأنف عند الأطفال”

ما هو انسداد الأنف عند الأطفال؟ هو مرض شائع جداً عند الاطفال؛ و قد يكون الانسداد في إحدى فتحتي الأنف أو في كلتاهما. أعراض انسداد الأنف عند الأطفال: 1) صعوبة في التنفس. 2) إفرازات مستمرة من الأنف. 3) نقص في حاسة الشم. 4) صعوبات في النطق. 5) اضظرابات التذوق و ذلك نتيجة لنقص حاسة الشم. 6) الاختناق النومي. 7) تغير شكل الصدر. 8) الشخير المزعج. 9) تضخم في اللحمية. 10) سيلان في الأنف. 11) صعوبة التنفس أثناء الأكل. 12) العطس و الحكة. 13) يكون صوت التنفس مزعجا. 14) ضعف السمع و ذلك بسبب التهابات الأذن الوسطى. 15) التنفس من الفم و بقائه مفتوحا أثناء النوم. 16) قلة الرضاعة؛ خاصة إذا كان طفلك حديث الولادة. أسباب انسداد الأنف عند الأطفال: 1) قد يكون بسبب انحراف الحاجز الأنفي: قد يكون هذا الانحراف هو انحراف خلقي عند الولادة أو نتيجة للتعرض لضربة معينة. 2) قد يكون بسبب إصابات الأنف أو كسوره. 3) قد يكون بسبب انسداد الفتحات الأنفية الخلفية: ففي حال انسداد فتحة واحدة فإن الأعراض لا تظهر إلا عند الكبر، أما انسداد الفتحتين بالكامل فيظهر عند الولادة و قد يؤدي ذلك إلى اختناق كامل لذا يجب التدخل الفوري. 4) قد يكون بسبب وجود أجسام غريبة داخل الأنف. 5) قد يكون بسبب ظهور و تضخم اللحميات الأنفية: و هذا قد يحدث بسبب التحسس الشديد أو نقص المناعة؛ و هذه اللحميات قد تؤدي إلى انسداد الأنف و احتقانات و إفرازات مزمنة. 6) قد يكون بسبب التحسس الأنفي: و قد يكون ذلك بسبب المحسسات البيئية و الغبار و الدخان و الملوثات. المضاعفات: 1) عندما يكون الانسداد شديدا يؤدي ذلك إلى انقطاع النفس أثناء النوم و هذا ما يسمى بالاختناق اليومي. 2) إن بقاء الفم مفتوحا أثناء التنفس لفترات طويلة يؤدي إلى تأخر نمو الفك و تشوهه مما يؤدي إلى الحاجة إلى تقويم الأسنان عند الكبر. 3) ضعف النمو بشكل عام بسبب صعوبة التنفس أثناء الأكل. 4) إن انسداد الأنف المزمن و تضخم اللحميات يؤدي إلى تشوه منظر الأنف و التضخم المسافة بين العينين بسبب عدم التئام عظام العين. 5) صعوبات في النطق. 6) في الحالات الشديدة فإن نقص الأكسجين المزمن يسبب ارتفاعا في الضغط و بالتالي تضخم القلب. العلاج: يكون العلاج بإزالة مسببات الانسداد: 1) تنبيه الطفل بعدم إدخال الإصبع في الأنف. 2) في حالة التحسس الأنفي فلا غنى عن العلاجات التحفظية و لا داعي للعمليات. 3) تنبيه الطفل بعدم إدخال الأشياء الغريبة و الألعاب في الأنف. 4) في حال تضخم اللحميات الخلفية: إذا كانت الأعراض بسيطة فانتظري حتى تختفي بعد عمر 10 سنوات؛ أما إذا كانت الأعراض متوسطة أو شديدة فلا بد من إزالة اللحميات لإزالة المضاعفات. 5) عند التمخط يجب سد أحد المنخرين و التمخط بالآخر. 6) في حال التهاب الجيوب الأنفية: يتم العلاج التحفظي لمدة شهرين و إذا لم يحصل تحسن فيتم اللجوء إلى التدخل الجراحي.
رهام أبو عابد- بيبي كرموش (انسداد الأنف عند الأطفال) – مقالات

http://www.babykarmoush.com