Category Archives: الطفل الحديث الولادة

غذاء الأم المرضع: تأثيره على الأم و الرضيع

غذاء الأم المرضع: تأثيره على الأم و الرضيع

غذاء الأم المرضع: تأثيره على الأم و الرضيع

 يشكل موضوع الغذاء أحد التحديات و الصعوبات التي تواجه الأم المرضعة؛ و خصوصاً خلال أول 4-6 أشهر عندما يكون اعتماد الرضيع على حليب الأم بشكل كامل. فمن ناحية الأم تريد أن تأكل غذاء صحياً يعوض ما فقدته خلال أشهر الحمل، و من ناحية أخرى هي تسعى لانقاص وزنها الذي اكتسبته خلال أشهر الحمل (أو على الأقل أن لا يزيد وزنها)، و الأهم أن ما تأكله يدخل مباشرة في تركيبة حليبها مما يؤثر عل الطفل الرضيع

غذاء الأم المرضع الصحي:

نعلم أن الطفل يبني جسمه خلال أشهر الحمل بالتغذية المباشرة من جسم الأم، ما قد يؤثر على جسم الأم إذا لم تكن تعتني جيداً بتغذيتها خلال الحمل؛ فبعض الحوامل يعتقدن أنه ما دام وزنهن سيزيد لا محالة خلال الحمل؛ فلا مانع من تناول ما يشتهينه حتى لو لم يكن ذو فائدة ما قد يؤدي إلى زيادة وزن أكثر من المفترض، و إلى تناول غذاء غير صحي أو قليل الفائدة و اكتساب عادات غذائية سيئة. ليس هذا فقط؛ و لكن غذاء الأم أيضاً خلال فترة الرضاعة يؤثر بشكل أساسي على صحة طفلها الرضيع (و خصوصاً ما يتعلق بالحديد)

بعض الأملاح الأساسية التي تفقدها الأم خلال الحمل و التي يجب إعطائها أهمية خاصة هي: الكالسيوم و الحديد و الزنك؛ طبعاً هناك أيضاً العديد من الفيتامينات و الأملاح التي تحتاجها الأم المرضع مثل: فيتامينات (أ، هـ، د، مجموعة (ب)، ج)، لذلك فقد يكون تناول فيتامينات مكملة Multivitamins من نوعية جيدة فكرة جيدة؛ و لكنها لا تغني طبعاً عن التغذية الجيدة

تحتاج الأم المرضعة إلى الحديد بشكل خاص لأن حليب الأم يفتقر إلى الحديد، و بالتالي فإن الطفل الرضيع بعد شهره الثالث يبدأ مخزون الحديد لديه بالنفاذ (المخزون الذي اكتسبه من الأم خلال أشهر الحمل)، لذلك يجب أن يحتوي غذاء الأم على الكمية المناسبة من الحديد لتعويض ذلك النقص. أفضل مصادر غذائية للحديد هي: اللحوم و الدجاج، البيض، البقوليات، الخضراوات الخضراء (مثل السبانخ و البروكلي و البازيلاء)، و الفواكه المجففة و التمر

الكالسيوم مهم لصحة العظام لدى الأم و الطفل على حد سواء و هو مهم لتقوية العظام لنمو الطفل. الحليب و منتجات الألبان من أهم مصادر الكالسيوم بالإضافة لمنتجات الصويا (حليب الصويا و التوفو) و الخضراوات الخضراء

الزنك لا يقل أهمية عن سابقيه، و لا بد أنك لاحظت أنه خلال فترة الرضاعة يزداد تساقط الشعر أو تزداد مشاكل البشرة؛ هذا كله بسبب نقص الزنك. الزنك مهم لنظام المناعة لديك و لدى الطفل (حيث أن جسم الإنسان لا يصنع الزنك و إنما يأخذه من الأكل). من أهم مصادر الزنك:اللحوم، الفواكه، بذور اليقطين، الأسماك

يجب على الأم المرضع مراعاة التنويع في الغذاء الصحي و عدم الإكثار من الأكل؛ فحاجة طفلك اليومية لا تتجاوز ال (500) سعر حراري، و هذه فرصة لك لتخفيف وزنك أيضاً

غذاء الأم المرضع و علاقته بطفلك:

ذكرنا أعلاه أن كل ما تتناولينه يؤثر على صحة طفلك، بقي أن نقول أن هناك بعض الأطعمة التي تأكلينها تؤثر مباشرة على طفلك؛ فمثلاً تناول الثوم أو البصل قد يجعل رائحة الحليب منفرة ما قد يبعد طفلك عن الرضاعة، أو أن تأكلي بعض الأطعمة التي تسبب انتفاخات أو امساك مثل البقوليات و الملفوف و الزهرة…الخ. الحقيقة أنه لا توجد حقائق علمية حول هذا الموضوع، و لكن نصيحتنا لك هي أن تجربي مفعول هذه الأشياء على طفلك حتى تعرفي ما يضايقه؛ فأجسمامنا تختلف عن بعض و كذلك تأثير المأكولات علينا يختلف من شخص لآخر

اتباع النصائح التالية ستجعل صحتك و صحة طفلك في أحسن حال:

1- لا تنسي شرب الماء (من 6-8 أكواب يومياً)؛ شرب الماء لن يدر المزيد من الحليب، لكن قلة شرب الماء ستعرضك للجفاف و ستعطل من فاعلية عمل جسمك

2- تناول الحليب و منتجات الألبان بشكل يومي/ بمعدل كوبي حليب

3- تناول مصدر من البروتينات بشكل يومي مثل: اللحوم و الدجاج، بيض، بقوليات، خضراوات خضراء

4- تناول من 4-5 قطع خضار بشكل يومي

5- تناول 2-3 قطع فواكه بشكل يومي

6- تناول من 4-5 حصص من الحبوب الكاملة بشكل يومي، مثل: خبز القمح الأسمر، الأرز البني، الشوفان

7- تناول الأسماك على الأقل مرة واحدة أسبوعياً

8- تناول من (5-10) جوز و لوز يومياً

9- الابتعاد (او التخفيف) من المنبهات مثل القهوة و الشاي

10- الابتعاد عن المأكولات التي قد تسبب الإمساك أو المغص لدى الطفل، مثل: الملفوف، الزهرة، عصير البرتقال، الشوكولاته، أو أي شيء تتضايقين أنت شخصياً منه

غذاء الأم المرضع

“غذاء الأم المرضع”

الطفل الرضيع: ما هي اهم علامات تطور طفلك الرضيع و ما هي التوقعات خلال شهره الاول

الطفل الرضيع: ما هي اهم علامات تطور طفلك الرضيع و ما هي التوقعات خلال شهره الاول

الطفل الرضيع: ما هي اهم علامات تطور طفلك الرضيع و ما هي التوقعات خلال شهره الاول اهم ما يشغل بال الاهالي الجدد هو ما اذا كان رضيعهم طبيعي ام لا، هل هو بصحة جيدة؟ هل يتطور بشكل طبيعي ام بطيء؟ هل هناك اي علامات يجب ان نقلق اذا رايناها؟ متى يجب ان نفزع….و غيرها من الاسئلة. سنضع بين ايديكم اهم علامات تطور الطفل الرضيع خلال شهره الاول و التوقعات المنتظرة في هذا الشهر اولاً: الشكل خلال الاشهر الاولى من عمر الطفل ستلاحظي على طفلك ان اطرافه غير مستقيمة و معوجة قليلاً؛ لا داعي للفزع، فهذا نتيجة تكوره داخل رحمك لمدة 9 اشهر. حتى تساعدي طفلك في تقويم هذا العوجاج ينصح بوضع الطفل في الكوفلية بطريقة صحيحة. و ايضاً سيكون طفلك “ربما…بشعاً” و كثير التجاعيد؛ و لكن هذا ايضاً طبيعي لوجوده منقوعاً في رحمك و بسبب عملية الطلق التي تؤثر كثيراً على الطفل. بشكل عام الاطفال المولودين قيصرياً يكون اجمل من الاطفال المولودين طبيعياً خلال الاشهر الولى فقط، و لكن بعدها سياخذ طفلك شكله الطبيعي الجميل ثانياً: الوزن يتراوح الوزن الطبيعي للطفل حديث الولادة من 2.7-4 كغم. هذا لا يعني انه اذا كان وزن الطفل اكثر او اقل من هذا المعدل فهذا يعني انه غير طبيعي! فهناك عوامل اخرى تأثر في الوزن مثل: العامل الوراثي ، تغذية الام خلال الحمل، ما اذا كان الطفل مولود قبل الاوان، و جنس المولود. يتوقع خلال الاسبوع الاول من حياة رضيعك ان ينزل وزنه من 5-10%، و تعتبر هذه النسبة طبيعية و متوقعة. و يتوقع ان يسترجع طفلك وزنه عند الولادة خلال 7-14 يوم و من ثم تبدأ زيادة وزنه بمعدل 150-200 غم اسبوعياً. معظم الاطفال يتضاعف وزنهم عن وزن الولادة خلال 3-4 اشهر. طبعاً الاطفال اللذين يرضعون طبيعياً يكون معدل زيادة الوزن لديهم ابطأ قد لا يكون من السهل توزين الطفل و مراقبة وزنه في المنزل…لا داعي لذلك، هناك اشارات اخرى تدل على ان رضيعك يتنمو بالشكل الطبيعي، منها: ساعات النوم و عدد الحفاضات المبللة. ثالثاً: الطول يتراوح الطول الطبيعي للطفل حديث الولادة من 45-55 سم حسب جنس المولود و العوامل الوراثية لعائلته و ايضاً ما اذا كان مولود قبل الاوان. و يتوقع زيادة طول المولود The learners experiencing these techniques are more successful in passing their subsequent defencive driving test. خلال الشهر الاول من 3-6 سم رابعاً: الشعر قد يولد الطفل بدون شعر او شعر خفيف او شعر كثيف، و قد لا يشبه شعر المولود شهر ابويه نهائياً!!! لا داعي للقلق؛ فلم يتم استبداله في المستشفى! بجميع الاحوال شعر المولود الجديد لا يدل على كيف سيكون في المستقبل؛ فعادة ما يتساقط شعر المولود الذي يولد فيه و يستبدل بآخر جديد، و ايضاً هذا الشعر يتغير بعد فترة خامساً: الرضاعة قد يكون موضوع الرضاعة من اهم المواضيع التي تشغل بال الام كثيراً: هل ياخذ ابني كفايته من الحليب ام لا؟ الجواب هو انه في الايام الاولى قد لا يرضع طفلك كثيراً و يفضل ان يقضي وقته نائماً. بعد الاسبوع الاول سيبدا رضيعك بطلب الحليب عن طريق البكاء قد يكون نظام رضاعة الطفل خلال الشهر الاول من عمره غير منتظم؛ فقد يطلب الطعام كل نصف ساعة و ذلك بسبب ان عضلات الفك لديه ما زالت ضعيفة و بالتالي فهو لا ياخذ حاجته في كل مرة، و لكن فيما بعد سيطلب الرضاعة كل 2-3 ساعات (بمعدل 6-8 رضعات يومياً/ الرضاعة من الرضاعة/ حليب صناعي تشبع الطفل اكثر فينام ساعات اطول). و ستعرفي انه ياخذ كفايته من الرضاعة من خلال الحفاضات المبللة و زيادة الوزن سادساً: النوم معدل ساعات النوم لدى الطفل حديث الولادة هي من 16-18 ساعة. بعض الاطفال الذين يصابون بالغازات قد ينامون ساعات اقل و يكونون اكثر بكاء من باقي الاطفال. و قد تلاحظي ان الرضيع لا يميز الليل من النهار، فهو قد يستيقظ كل 2-4 ساعات بغض النظر عن الوقت. لا تحاولي تعويد رضيعك على عادات نوم معينة في هذا الوقت المبكر من عمره، بل انتظري حتى يصبح 6-8 اسابيع سابعاً: التبول و التبرز المعدل الطبيعي للتبول هو من 6-8 حفاضات مبللة يومياً، و التبرز من 4-6 حفاضات يومياً. سيكون لون البراز مائلاَ الى الاسود المخضر في البداية و سيكون شديد اللزوجة، اما اذا كان البراز صلباً فهذا دليل ان الحليب الصناعي المستخدم بحاجة الى تبديل. اذا كان البراز سائلاَ (اسهال شديد) فيفضل مراجعة الطبيب حتى لا يصاب الطفل بالجفاف نصيحة: لا يفضل تغيير حفاض طفلك في فترة الليل، فهذا سيقلق نومه و سيجعله يتعود التبرز خلال الليل ثامناً: الحبل السري قبل ان تقع ربطة الحبل السري التي يتم وضعها في المستشفى، يفضل عدم تحميم الطفل كاملاً، بل يمسح بالماء الدافيء و قطعة قماش ناعمة. عادة ما تقع الربطة خلال 7-21 يوم و يجب الانتباه الى عدم نزعها عنوة اذا لاحظت وجود احمرار او التهاب او دم يفضل مراجعة الطبيب تاسعاً: الطفح الجلدي قد تظهر بعض الحبوب او الطفح على جلد طفلك؛ خصوصاً في منطقة الحفاض او الراس. لا داعي للقلق، و لكن يفضل مراجعة الطبيب ليصف لك المرهم المناسب سلمى الاشهب- بيبي كرموش

طفلك الرضيع

“طفلك الرضيع”

حليب الام: فوائد الرضاعة الطبيعية…10 على مقياس ريختر

حليب الام: فوائد الرضاعة الطبيعية…10 على مقياس ريختر

حليب الام…..فوائد لا تنتهي

مما لا شك فيه أن الرضاعة الطبيعية هي الخيار الأول و الأفضل لإطعام طفلك و إشباعه، و إذا كان هناك مقياس كمقياس ريختر لقياس قوة و فائدة شيء ما، لسجلت فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل و للأم 10 على هذا المقياس. لماذا؟

حليب الام: سنستعرض أولاً فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل:

– حليب الام هو مصدر أساسي للغذاء (فإما حليب الام أو الحليب الصناعي! لا يوجد أي بديل آخر).

– تركيبة حليب الام هي التركيبة المثالية للحليب الذي يجب أن يأخذه الطفل، فالمعادن و الفيتامينات الموجودة فيه لا يمكن أخذها من الحليب الصناعي (مهما كان من نوعية جيدة)، كما أن تركيبته و تركيز محتوياته يختلف حسب إحتياجات طفلك و مراحل تطوره.

– حليب الام جاهز في جميع الأوقات؛ فعندما يشعر طفلك بالجوع، فالأمر لا يستغرق ثواني حتى تلبى حاجته.

– حليب الام سهل التحضير؛ لا يحتاج إلى تعقيم أو إلى ضبط درجة حرارته.

حليب الام معقم دائماً و خالي من الميكروبات مما يجعل إصابة الطفل بالنزلات المعوية أقل بكثير من الأطفال اللذين يأخذون الحليب الصناعي.

– الأطفال الذين يرضعون من حليب الام أقل عرضة للإسهال و التقيؤ.

– الأطفال الذين يرضعون من حليب الام أقل عرضة لتسوس الأسنان.

– الأطفال الذين يرضعون من حليب الام أقل عرضة للمغص و الإمساك.

– الأطفال الذين يرضعون من حليب الام أقل عرضة لمراض السكري.

– الأطفال الذين يرضعون من حليب الام أقل عرضة للسمنة.

– الأطفال الذين يرضعون من حليب الام أكثر إستفادة من المطاعيم التي تعطى لهم.

– هناك العديد من الدراسات التي تربط إرتفاع نسبة الذكاء عند الأطفال الذين رضعوا طبيعياً مقارنةً بغيرهم من الأطفال. كما و تؤكد الدراسات أنه كلما زادت فترة الرضاعة الطبيعية كلما زاد معدل الذكاء.

– الأطفال الذين يرضعون من حليب الام أقل عرضة لمتلازمة “موت المهد المفاجيء”. لا يوجد بعد أسباب واضحة عن هذه المتلازمة، و لكن أوضحت الدراسات أن عدد الأطفال الذين يتعرضون لموت المهد المفاجيء و يرضعون طبيعياً عددهم أقل بكثير من الذين يأخذون الحليب الصناعي.

– الرضاعة الطبيعية تقوي عضلات فك الطفل؛ مما يؤدي إلى أسنان أقل إعوجاجاً و تساعد على تحسين النطق.

– حليب الام يعطي مناعة طبيعية للأمراض خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل (في حال أن الأم لم توقف الرضاعة طبعاً).

– حليب الام يحمي الطفل من أمراض الربو و الحساسية و الأكزيما.

– حليب الام يحمي الطفل من التهابات الأذن ، وأمراض الجهاز التنفسي والالتهابات الرئوية والتهابات الشعب الهوائية.

– بإختصار؛ حليب الام يقلل نسبة تعرض طفلك للكثير من الأمراض (المذكورة أعلاه و غيرها من الأمراض)

ماذا عن الأم؛ هل لحليب الام و الرضاعة الطبيعية أي فوائدلها على الاطلاق؟

الجواب هو طبعاً نعم؛ فحليب الام و الرضاعة الطبيعية:

– الرضاعة الطبيعية تقوي الروابط بين الأم و الطفل. ربما يكون أجمل شعور عند الأم هو شعور حملها لطفلها بين يديها و إعطاءه كل تركيزها و كل دفئها و حنانها، و لا بد أن الطفل أيضاً يشعر بالأمان و الدفىء و هو بين يدي أمه. أنها لحظات رائعة للتعارف و التآلف.

– الأم المرضعة أقل عرضة لأمراض: سرطان الثدي، سرطان الرحم، سرطان عنق الرحم و سرطان المبيض. و تبين الدراسات أن الفائدة تكون أكثر كلما طالت فترة الإرضاع.

– الرضاعة الطبيعية تساعد الأم على إستعادة شكلها قبل الحمل بطريقة أسرع؛ حيث أن الرضاعة الطبيعية تحرق ما بين 500-1500 كالوري يومياً (تستهلك طبعاً في تصنيع الحليب!)

– الرضاعة الطبيعية تساعد برجوع الرحم إلى شكله الطبيعي.
سلمى الاشهب – بيبي كرموش (فوائد الرضاعة الطبيعية) – مقالات

حليب الام فوائد الرضاعة

“حليب الام فوائد الرضاعة “

http://www.babykarmoush.com