Category Archives: الطفل الدارج

طفلك و خطواته الأولى

طفلك و خطواته الأولى

طفلك و خطواته الأولى

“طفلك و خطواته الأولى”

قد تختلف الفترة التي يبدأ فيها الطفل بخطو خطواته الأولى بشكل كبير من طفل لآخر. و يقول المختصون أن الطفل عادة ما يخطو خطواته الأولى و هو في شهره الثاني عشر. و لكنه من غير المعتاد أن يخطو الطفل خطواته الأولى قبل أن يبلغ شهره التاسع. و سواء بدأ الطفل بالمشي باكرا أو متأخرا؛ فإن ذلك لا يعطي أي إشارة عن إذا ما كان نموه طبيعيا أم لا.

و يقول بعض الأطباء: أن الأطفال يختلفون عن بعضهم فيما يتعلق بالوقت الذي يبدأون فيه بالمشي؛ و لكن الآباء قد يكونوا في عجلة لرؤية طفلهم يمشي أمام أعينهم؛ لذا على الآباء ألا يقلقوا بهذا الخصوص. و سواء بدأ طفلك بالمشي بشكل طبيعي أو بشكل غير طبيعي ( كأن يترنح بالمشي أو يمشي ببطن قدميه)؛ فذلك لن يؤذيه؛ بل سيكون الطفل بذلك قادرا على تعديل خطواته و على تعديل الطريقة التي يمشي فيها في المستقبل.

و يقول بعض المختصين: أن ما يستدعي القلق هو حين لا يستطيع الطفل الجلوس بعد وقوفه؛ خاصة حين يتراوح عمره بين (6-9) أشهر.

و إنها لإشارة جيدة إذا بدأ طفلك بمواصلة التعلم لمهارات جديدة: كالتدحرج و الزحف و سحب نفسه للأمام. و غالبا ما يحتاج طفلك إلى وقت أكبر ليبدأ بأخذ بعض الخطوات. و ضعي في اعتبارك أنه لا يوجد تمارين معينة أو ألعاب خاصة من شأنها أن تساعد طفلك على البدء في المشي باكرا.

لكن حين يبدأ طفلك بسحب نفسه للأمام (كمحاولة للمشي)؛ فعليك أن تقومي بمسك يديه لمساعدته و تشجعيه على مواصلة المشي. هذا و يجب عليك أن تقومي دائما بدعم طفلك و تعزيزه حتى يحاول المشي على قدميه؛ فذلك يعمل على شد عضلات ساقه و يساعدها على النمو.

إذا بلغ طفلك الشهر السابع عشر و لم يبدأ بعد بالمشي على قدميه؛ فإنه سيتعجب نفسيا و سيسأل نفسه: لماذا أقرانه يستطيعوا المشي و هو لا؟! و أنتي كأم ستبدأين بالبحث عن الأسباب التي أدت إلى ذلك. لذلك فاعلمي أن الأسباب تختلف من طفل لآخر و ذلك لإن العضلة تختلف من طفل لآخر؛ فقد يعود ذلك إلى أن عضلة ساقه هي نفسها ضعيفة أو يكون السبب هي مشاكل متعلقة بالحبل الشوكي.. لذا عليك بمراجعة طبيب مختص.

إختيار العربة المثالية لطفلك

إختيار العربة المثالية لطفلك

إختيار العربة المثالية لطفلك

“إختيار العربة المثالية لطفلك”

إن عربات الأطفال مهمة بالنسبة للآباء و الأطفال؛ لكن اختيار عربة غير مناسبة قد يسبب لك و لطفلك الشعور بعدم الارتياح. فكيف يختار الآباء العربة المناسبة من آلاف العربات المتوفرة في جميع المحلات و على مواقع الإنترنت؟!

إن أهم شيء يجب أن يراعى عند شراء العربات هي أن تكون آمنة؛ فالحفاظ على أمان الطفل هو من الأمور المهمة التي تشغل بال الآباء و الأمهات. لذلك يجب عليك كأب و يجب عليك كأم أن تقوما بتفحص العربة قبل شرائها.

1- قوما بتفقد توازن العربة و ثباتها قبل شرائها.

2- قوما بتفقد عجلات العربة و مقابضها:

قوما بتفقد عجلات العربة و ذلك بتجربتها و المشي فيها في المحل قبل شرائها، و قوما بتفحص ارتفاع المقابض للتأكد من أنها في وضعية مريحة و مناسبة. فإذا كان الأب طويل أو الأم طويلة؛ فيجب عليهما أن يبحثا عن عربات ذي مقابض ارتفاعها قابلة للتعديل أي قابلة للتكبير و للتصغير؛ و ذلك حتى لا يقوم الآباء و الأمهات بالانحناء للقيام بتعديلها. و قوما أيضا باختيار العربة التي يمكن طي زواياها بسهولة؛ خاصة إذا تم استخدامها في أماكن مكتظة. قوما أيضا بتجريب العربة و ذلك بالمشي فيها بخطوات أسرع للتأكد من أن أقدامكما لا تلامس العجلات أثناء المشي؛ وذلك لتفادي عدم الشعور بالراحة.

3- قوما بتفحص المزايا الإضافية عند شراء العربة:

فهناك بعض العربات التي تحتوي على سلة في الأسفل لوضع الحفاظات فيها، و هناك عربات قد تم صناعتها لتحتوي على ألعاب و قواعد خاصة لوضع الكؤوس أو زجاجة الحليب فيها.. الخ. و لكن كونا على وعي بأن الكثير من هذه الإضافات متوفرة بشكل منفصل دون أن يتم صناعتها مع العربة؛ لذلك لا تجعلا نقص مثل هذه الإضافات تشتت انتباهكما عن اختيار العربة التي تحبانها و تفضلانها.

4- العربات ذات الوزن الخفيف:

إن العربات التي تزن أقل من 7 كغم لها تقريبا نفس المزايا الموجودة في العربات الكبيرة مثل وجود المقاعد المرنة التي يمكن رفعها أو طيها و السلال الإضافية و الأغطية التي تحمي من أشعة الشمس. مثل هذه العربات هي جيدة في حالات السفر و الرحلات و في حالات الخروج إلى أماكن مثل المولات و حدائق التنزه.

5- العربات الشائعة:

مثل هذه العربات هي ذات حجم أكبر و أثقل من العربات السابقة من حيث الوزن، و عجلاتها أكبر و فيها مساحات أكبر و إضافات أكثر كوجود بعض أنظمة الموسيقى و بعض المقابض المريحة و المرنة. مثل هذه العربات ملائمة لمعظم الظروف و الحالات لكنها غير عملية في حالات السفر لإنها أكبر و أثقل و من الصعب نقلها من مكان إلى آخر بكل سهولة كالعربات السابقة؛ خاصة في المناطق المكتظة، و أيضاً غير ملائمة إذا كنتم تمتلكون سيارة صغيرة الحجم؛ حيث أنه من الممكن أن لا تدخل العربة في السيارة.

6- العربات الملائمة لأكثر من طفل واحد:

إذا كان لديكما أكثر من طفل واحد؛ فإن مثل هذه العربات التي فيها مقاعد أكثر ( مقعدين أو أكثر) و إضافات أكثر هي الأفضل في مثل هذه الحالة. لكن يجب أن تضعا في اعتباركما عند شراء مثل هذه العربات أعمار أطفالكم؛ فمن الصعب أن يجتمع طفل عمره أشهر مع طفل عمره سنتين في عربة واحدة.

رهام أبو عابد – بيبي كرموش

خمس طرق لمساعدة طفلك على النوم أثناء فترة التسنين

خمس طرق لمساعدة طفلك على النوم أثناء فترة التسنين

النوم أثناء فترة التسنين

“النوم أثناء فترة التسنين”

قد تشعرين بالضيق و التعب كأم و قد يصل بك نهاية المطاف إلى حد البكاء من شدة بكاء طفلك و تقلب مزاجه خلال فترة التسنين.

إن الآلام التي يعاني منها طفلك و الناتجة عن التسنين قد تسبب لك كأم الأرق و عدم القدرة على النوم خاصة في ساعات الليل بسبب بكاء طفلك.

و قد يصل بك الأمر في بعض الحالات (بسبب شدة بكائه أثناء الليل) إلى أن تقومي بوضع بعض الجرعات من المنوم في زجاجة الحليب خاصته حتى تساعديه على النوم. و لكن و بالطبع فإن الأطباء يحذرون من ذلك؛ بل و يرفضون بشدة مثل هذا النوع من الحلول لعلاج هذه المشكلة.

و هذه بعض الأساليب الآمنة للتخفيف من آلام طفلك و مساعدته على النوم أثناء فترة تسنينه:

1) قومي بتخفيف آلام اللثة بتبريدها:

إن استخدام أي شيء بارد قد يخفف التهاب اللثة التي قد يعاني منها طفلك؛ لذا قومي بنقع منشفة في ماء مثلج ثم اعصريها من الماء و ضعي جزءا منها داخل فم طفلك ليقوم بمضغها و هي باردة. أو قومي بشراء حلقة بلاستيكية هلامية (شبيهة بمادة الجل) و التي قد قمت بتبريدها مسبقا، و اجعلي طفلك يواصل العض عليها. لكن ينصح بعض الأطباء بتجنب البرودة الزائدة في مثل هذه الحالة؛ لإن ذلك قد يؤذي طفلك و قد يسبب له بعض الأمراض كالرشح.

2) قومي بتدليك لثة طفلك:

قومي باستخدام منشفة باردة أو قومي باستخدام إصبعك (على أن يكون نظيفا) لتقومي بتدليك لثة طفلك؛ فقد تخففي من آلام التسنين التي يعاني منها؛ و ذلك إذا قمت بالضغط الخفيف على لثته. و يمكنك أن تستخدمي أيضا الحلقات البلاستيكية فهي تحتوي على نتوء تساعد على تدليك لثة طفلك حين يعض عليها.

3) اختبار الحلقات\الأدوات التي تستخدم في حالات التسنين:

قومي بفحص الحلقات البلاستيكية الخاصة بالتسنين قبل شرائها حتى تجدي الحلقة المناسبة لطفلك. فعليك أن تقومي باختيار الحلقات التي تناسب حجم يدي طفلك و المناسبة له من حيث طولها و عرضها؛ فمثلا إذا كانت أضراس الطفل موجودة في الخلف من فمه؛ فإنك ستحتاجين إلى حلقة طولها كبير و عرضها صغير، و تأكدي أيضا من أن يكون ملمس الحلقة ناعما بحيث يستطيع طفلك عضها بأسنانه.

4) قومي بعناق طفلك:

قد تستطيعين التخفيف من آلام طفلك الناتجة عن مشاكل التسنين من خلال لمسة حب و حنان منك كأم؛ لذا قومي بعناق طفلك و احتويه بين ذراعيك و حاولي التربيت على ظهره حتى ينام؛ و بإمكانك أن تقومي بتدليك ظهره حتى ينام.

5) استخدمي دواء التايلينول Tyelenol/ أو أي دواء شبيه يضفه الطبيب:

إذا قمت باتباع كل الأساليب السابقة و لم تجد نفعا؛ فقومي باستخدام دواء التايلينول (هو دواء يخفف الآلام في مثل هذه الحالات و في حالات الرشح و الإنفلونزا و الحمى)؛ فهذا الدواء قد يساعد طفلك الذي يعاني من آلام التسنين على النوم؛ لكن قبل استخدامه قومي باستشارة طبيب الأطفال لأخذ المعلومة الدقيقة منه شخصيا.

رهام أبو عابد – بيبي كرموش

http://www.babykarmoush.com